أكثر من نصف حالات السرطان يمكن الوقاية منها من خلال تغيير نمط الحياة واتباع نظام غذائي صحي






الـكـوخ -   كدت تقارير طبية حديثة أن أكثر من نصف حالات السرطان يمكن الوقاية منها من خلال تغيير نمط الحياة واتباع نظام غذائي صحي والالتزام بقائمة معينة من الأطعمة والخضروات والفواكه.

ويقول أندريه جوي  كبير الأطباء في مركز جون ثيرير للسرطان التابع لشركة هاكنساك ميريديان هيلث في نيوجيرسي الأمريكية إن "الاعتماد على الراحة" في النظام الغذائي السيئ للعديد من الأمريكيين يزيد بشكل كبير من معدلات الإصابة بالسرطان.

الأطعمة المصنعة
ووفقاً لجوي، فإن هذا الاعتماد على الوجبات الجاهزة والمعالجة يمكن أن تساهم في زيادة معدلات الإصابة بالسرطان بين الشباب.

وقال لشبكة فوكس نيوز الأمريكية: "إن أكبر مشكلة في النظام الغذائي الأمريكي هي الاعتماد على الراحة بدلاً من الطبخ المنزلي. ونتيجة لذلك  فإننا نأكل الكثير من الأطعمة المصنعة".

وأشار الطبيب إلى أن تناول الأطعمة فائقة المعالجة والتي تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية ومنخفضة القيمة الغذائية يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسرطان عن طريق التسبب في زيادة الوزن والسمنة - ويزداد الخطر بشكل أكبر عندما يقترن بتعاطي الكحول وعدم ممارسة الرياضة.

وأوضح الطبيب: "السمنة وسوء التغذية يحفزان خلل الميكروبيوم وهو انخفاض في التنوع الميكروبي الذي يؤدي إلى التهاب مزمن وتسريب الأمعاء مما يزيد من خطر الإصابة بالسرطان".

ويمكن أن تؤثر الأطعمة فائقة المعالجة المكررة مع إضافة السكر والدقيق الأبيض سلبًا على توازن بكتيريا الأمعاء مما يجعلنا أكثر عرضة للإصابة بالسرطان.

وأضاف أن العديد من الأطعمة الجاهزة والمعلبة تفتقر إلى العناصر الغذائية الأساسية وتحتوي على مواد حافظة كيميائية يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

وأشار جوي إلى أن جهاز المناعة يتأثر أيضاً بالسمنة وقلة ممارسة الرياضة مما يؤثر على قدرة الجسم على مكافحة العدوى والأمراض.

أفضل الأطعمة
إن النهج الغذائي الأكثر فعالية للحد من مخاطر السرطان  هو اعتماد نظام غذائي نباتي مع التركيز على الخضروات والفواكه والبقوليات والحبوب الكاملة والمكسرات والبذور.

ومع ذلك، ليست جميع الأطعمة النباتية متساوية ولهذا السبب يوصي الطبيب بتجنب الأطعمة التي تحمل علامة "نباتية" والتي هي ليست صحية في الواقع مثل بدائل اللحوم المجمدة التي تحتوي على نسبة عالية من الصوديوم.

ونصح الطبيب بالتركيز على "الأطعمة الكاملة غير المصنعة قدر الإمكان والأطعمة النباتية التي تعتبر مصادر للبروتين، مثل الكينوا والفارو والفاصوليا السوداء والحنطة السوداء وبذور الشيا والحمص وزبدة الفول السوداني.

ويشجع جوي العديد من المرضى على التفكير في اتباع نظام غذائي نباتي.

وقال لشبكة فوكس نيوز: "كان مريض مصاب بسرطان الغدد الليمفاوية يشعر بعلامات مرض الذئبة مثل التعب والضبابية والألم حيث تشير تحاليل الدم إلى وجود التهاب.

وبعد التحول إلى نظام غذائي نباتي شعر هذا المريض بتحسن كبير لدرجة أنه تمكن في النهاية من إيقاف سبعة من أدويته خلال الأشهر الأربعة إلى الستة التالية.

ووافقت إيرين بالينسكي-وايد، اختصاصية التغذية في نيوجيرسي، على أن اتباع نظام غذائي متوازن وغني بالعناصر الغذائية المفيدة مثل الألياف ومضادات الأكسدة قد يكون وقائيًا ضد السرطان في المستقبل.

وللمساعدة في تقليل خطر الإصابة بالسرطان من خلال الخيارات الغذائية توصي بالينسكي-وايد باستهلاك المزيد من الخضار والفواكه الكاملة وتناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفول والعدس والمكسرات والبذور. وتقليل تناول السكريات المضافة والبروتينات الحيوانية المعالجة عالية الدهون.

وقد تساعد الأنظمة الغذائية الغنية بالألياف في الحماية من سرطان القولون والمستقيم وغيره من أنواع سرطان الجهاز الهضمي الشائعة.

إن إضافة المزيد من البروتينات النباتية وتقليل اللحوم الحيوانية المعالجة عالية الدهون مع إضافة الدهون الصحية قد يساعد في الحماية من مجموعة متنوعة من أنواع السرطان، وفقًا لبالينسكي-وايد.

ونصحت بالحد من السكر المضاف في النظام الغذائي إلى أقل من 10% من إجمالي السعرات الحرارية والتركيز بدلاً من ذلك على الكربوهيدرات بطيئة الهضم بما في ذلك الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات الكاملة.