انقاذ 3 شبان من الموت جوعاً وعطشاً بعد أن ضلوا طريقهم في الصحراء لعدة أيام



الـكـوخ -  ‏"ممددون على الرمال ينتظرون الموت".. ليبيون ينقذون 3 شبان سودانيين من الموت جوعاً وعطشاً بعد أن ضلوا طريقهم في الصحراء الليبية لعدة أيام.

في مشهد يماثل ما يجري في أفلام الإثارة، نجا 3 شبان سودانيين من موت محقّق، بعدما نجح ليبيون في العثور عليهم بعد أن شارفوا على الموت جوعاً وعطشاً عقب تعطُّل سيارتهم وضَلُّوا طريقهم بالصحراء الليبية القاحلة لعدة أيام.

وأظهر مقطع الفيديو المثير الذي انتشر كالنار في الهشيم بمواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين، لحظات مُؤثِّرة لإنقاذ شبان ليبيين من مدينة الكفرة الليبية، شاباً سودانياً تائهاً وسط الصحراء. وطلب الشاب السوداني من فريق الإنقاذ الليبي وهو يبكي، البحث عن رفيقيه الاثنين التائهين بالصحراء القاحلة، بعد أن افترقوا لعجزه عن مواصلة الرحلة معهم.

بالفعل، أثمرت جهود البحث بالعثور على الشابين السودانيين وسط أجواء حماسية وصيحات التكبير والتهليل، فرحاً بإنقاذ الشبان الثلاثة من براثن الموت جوعاً وعطشاً.

وكَشَفَت المصادر أن تفاصيل الحكاية المُثيرة بدأت عندما لاحظ أحد الشبان الليبيين مع رفاقه منذ يومين، آثار شخص يسير على قدميه ويترك خلفه علامات بعد كل مسافة. وعلى الفور تقفوا الأثر الغريب لمسافة 5 كلم تقريباً، حيث فُوجئوا بالعثور على شاب تائه وسط الصحراء في حالة يُرثَى لها.

حيث أرشدهم باكياً إلى أن رفيقين ضلا الطريق أيضاً، وبمواصلة جهود البحث تم العثور على الشابين على مسافة 40 كلم تقريباً في حالة يُرثَى لها أيضاً، حيث عاشوا ظروفاً بالغة القسوة وجاهدوا بشدة للبقاء على قيد الحياة.

وحظي المقطع المؤثر بمشاهدات ضخمة تجاوزت المليون ومئة ألف، مع تفاعل كبير تجاوز عشرات الآلاف، حيث حَقّقَ أعلى معدّل للتداول بمواقع التواصل الاجتماعي باليومين الماضيين، حسب "راديو دبنقا".

 ‏"ممددون على الرمال ينتظرون الموت".. ليبيون ينقذون 3 شبان سودانيين من الموت جوعاً وعطشاً بعد أن ضلوا طريقهم في الصحراء الليبية لعدة أيام.

في مشهد يماثل ما يجري في أفلام الإثارة، نجا 3 شبان سودانيين من موت محقّق، بعدما نجح ليبيون في العثور عليهم بعد أن شارفوا على الموت جوعاً وعطشاً عقب تعطُّل سيارتهم وضَلُّوا طريقهم بالصحراء الليبية القاحلة لعدة أيام.

وأظهر مقطع الفيديو المثير الذي انتشر كالنار في الهشيم بمواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين، لحظات مُؤثِّرة لإنقاذ شبان ليبيين من مدينة الكفرة الليبية، شاباً سودانياً تائهاً وسط الصحراء. وطلب الشاب السوداني من فريق الإنقاذ الليبي وهو يبكي، البحث عن رفيقيه الاثنين التائهين بالصحراء القاحلة، بعد أن افترقوا لعجزه عن مواصلة الرحلة معهم.

بالفعل، أثمرت جهود البحث بالعثور على الشابين السودانيين وسط أجواء حماسية وصيحات التكبير والتهليل، فرحاً بإنقاذ الشبان الثلاثة من براثن الموت جوعاً وعطشاً.

وكَشَفَت المصادر أن تفاصيل الحكاية المُثيرة بدأت عندما لاحظ أحد الشبان الليبيين مع رفاقه منذ يومين، آثار شخص يسير على قدميه ويترك خلفه علامات بعد كل مسافة. وعلى الفور تقفوا الأثر الغريب لمسافة 5 كلم تقريباً، حيث فُوجئوا بالعثور على شاب تائه وسط الصحراء في حالة يُرثَى لها.

حيث أرشدهم باكياً إلى أن رفيقين ضلا الطريق أيضاً، وبمواصلة جهود البحث تم العثور على الشابين على مسافة 40 كلم تقريباً في حالة يُرثَى لها أيضاً، حيث عاشوا ظروفاً بالغة القسوة وجاهدوا بشدة للبقاء على قيد الحياة.

وحظي المقطع المؤثر بمشاهدات ضخمة تجاوزت المليون ومئة ألف، مع تفاعل كبير تجاوز عشرات الآلاف، حيث حَقّقَ أعلى معدّل للتداول بمواقع التواصل الاجتماعي باليومين الماضيين، حسب "راديو دبنقا".







#buttons=(Ok, Go it!) #days=(20)

Our website uses cookies to enhance your experience. Check Now
Ok, Go it!