احذروا البخور



الـكـوخ - اكتشفت الدراسات أن البخور فيه ٤٢ مادة مسرطنة و ٢٠ مادة تسبب التسمم و٢٠٠ مادة مثيرة للقصبات الهوائية والربو.. لذا إن كان ولابد من تلك العادة فقليلٌ منه يعطي رائحة جميلة للضيوف والملابس وبدون استنشاق مباشر وابعاد الاطفال عنه امر مهم جدا.



دراسة.. يعد حرق البخور العربي (البخور) ممارسة شائعة في الشرق الأوسط والخليج العربي.

 وعلى الرغم من أن البخور يولد كميات كبيرة من المواد الكيميائية وملوثات الهواء، إلا أنه لا يُعرف سوى القليل فيما يتعلق بطبيعة هذه المواد الكيميائية ومخاطرها الصحية المحتملة. 


الهدف من هذه الدراسة هو تقديم وصف شامل للمكونات الكيميائية المنبعثة في دخان البخور، ومن ثم دراسة الآثار الصحية المرتبطة بهذه المكونات.

 تم استخدام التحليل الحراري الوزني للتحقق من وجود وخصائص المركبات العضوية المتطايرة في ثلاث عينات مختلفة من دخان البخور. تم بعد ذلك تطبيق الامتزاز الحراري- كروماتوغرافيا الغاز- قياس الطيف الكتلي لعزل جميع المركبات المتطايرة وشبه المتطايرة الموجودة في عينات دخان البخور.

 باستخدام مكتبة طيفية وبحث واسع النطاق في الأدبيات، تم تحليل جميع المركبات العضوية المكتشفة بحثًا عن المخاطر الصحية المحتملة. 

تم انبعاث ما مجموعه 859 مركباً من حرق عينات البخور المختلفة. 


تظهر النتائج الجديدة لهذا البحث أن 42 مركبًا تم اكتشافها يشتبه فيها أو أنها مواد مسرطنة معروفة، و20 منها لها تأثيرات سامة، وما لا يقل عن 200 مركب معروف أنها مهيجة للعيون والجلد والجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، كما ورد في البشر و/ أو الدراسات الحيوانية.

تشير دراستنا إلى أن استنشاق دخان البخور يحتوي على عدد كبير من المركبات الضارة، والتي من المعروف أنها تضر بصحة الإنسان.

علاوة على ذلك، تظهر الأدلة المقدمة أن حرق البخور يشكل مصدرا هاما للتلوث البيئي؛ مع احتمال حدوث مخاوف صحية كبيرة خاصة مع التعرض طويل الأمد.

 وبما أن غالبية المركبات المكتشفة لا تحتوي على بيانات سريرية، فإن هناك حاجة ملحة لإجراء أبحاث مهمة في هذا المجال