مقتل عنصر لـ"حزب الله" جنوبي لبنان



لبنان - أعلنت جماعة "حزب الله" اللبنانية، الجمعة، مقتل أحد عناصرها على الحدود الجنوبية، وهو الإعلان الأول بعد انتهاء الهدنة الإنسانية في قطاع غزة.

ونعى الحزب في بيان مقتضب اطلعت عليه الأناضول، حسين مزرعاني "أبو علي" من بلدة حولا في جنوب لبنان، وقال إنه "ارتقى شهيدا على طريق القدس".

وبمقتل العنصر الجديد، ترتفع حصيلة قتلى "حزب الله" إلى 87 منذ 8 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حيث بدأت الاشتباكات المسلحة في المناطق الحدودية بين الجماعة اللبنانية والجيش الإسرائيلي، وفق بيانات سابقة صادرة عن الحزب، تابعتها الأناضول.

وفي وقت سابق اليوم، قتل مدنيان جنوب لبنان، في قصف إسرائيلي استهدف منزلهما في بلدة حولا بعد تجدد المواجهات بين "حزب الله" وإسرائيل.

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية اللبنانية بأن "مدنيين اثنين استشهدا في بلدة حولا، بعد استهداف منزلهما بالقصف المعادي (إسرائيل)، وهما: ناصيفة مزرعاني ونجلها محمد".

وبحسب رصد مراسل الأناضول فقد بلغ مجموع المدنيين اللبنانيين الذين قتلوا بقصف إسرائيلي منذ 7 أكتوبر، 22 بينهم 3 صحفيين، إضافة إلى 86 من عناصر حزب الله.

وفور انتهاء الهدنة الإنسانية استأنفت إسرائيل عملياتها العسكرية ضد القطاع، حيث استهدفت منذ الصباح مناطق متفرقة شمال ووسط وجنوب القطاع، أسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى، بحسب وزارة الصحة الفلسطينية في غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل حربا مدمرة على قطاع غزة خلّفت دمارا هائلا في البنية التحتية وعشرات الآلاف من الضحايا المدنيين معظمهم أطفال ونساء، فضلا عن كارثة إنسانية غير مسبوقة، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية وأممية.