الحفاظ على نظافة الأسنان يقي من الإصابة بالالتهاب الرئوي





الـكـوخ -   نظافة الفم مهمة جدة لذا يوصي الأطباء دائما بغسل الأسنان بالفرشاة مرتين يومياً لمنع  البكتيريا أو مسببات الأمراض الأخرى من التسلل إلى الحلق
وفي هذا الصدد كشف تحليل جديد لأكثر من 2700 مريض أن الحفاظ على غسل الأسنان يمكن أن يقي الناس من الإصابة بالالتهاب الرئوي في المستشفى، مع وجود عدد أقل من حالات عدوى الرئة الشائعة المرتبطة بتنظيف الأسنان اليومي.

وقام سيلينا إهرينزيلر ومايكل كلومباس  وهما عالمان في علم الأوبئة، متخصصان في الأمراض المعدية في مستشفى بريغهام والنساء في بوسطن بتجميع بيانات من 15 تجربة سريرية حيث قام الأشخاص إما بغسل أسنانهم عدة مرات يوميًا أو غسل أفواههم بغسول الفم المطهر أو المسحات أو المياه المالحة.

وسعى إهرينزيلر وكلومباس إلى توضيح ذلك من خلال تحليل بيانات 2786 مريضًا شاركوا في واحدة من 15 تجربة سريرية ووجدوا أن معدلات الالتهاب الرئوي المكتسب في المستشفى كانت أقل بين المرضى الذين تم اختيارهم بشكل عشوائي لغسل الأسنان يوميًا، مرتين أو أكثر يوميًا.

وقد يكون المرضى المصابون بأمراض خطيرة الذين يتم إدخالهم إلى المستشفى معرضين بشكل خاص للإصابة بالعدوى  ثم يجدون أنفسهم في بيئة تعج بالجراثيم المقاومة للأدوية. وإجمالاً، يصاب ما بين 5 إلى 10 في المئة من مرضى المستشفى بعدوى من نوع ما أثناء إقامتهم.

وتبذل المستشفيات قصارى جهدها لمنع انتشار مسببات الأمراض. لكن البحث يشير إلى أن دمج فرشاة الأسنان في رعاية المرضى الموضوعين على أجهزة التنفس الصناعي وتشجيع المرضى الآخرين على فعل الشيء نفسه قد يكون وسيلة منخفضة التكلفة لتحسين صحة الفم وتقليل حالات الالتهاب الرئوي.


وأدى غسل الأسنان إلى خفض معدلات الالتهاب الرئوي بشكل ملحوظ بين المرضى الذين يتلقون أجهزة دعم التنفس والذين شكلوا بالمناسبة معظم الأرقام في الدراسات التي تم تحليلها. 

وكان هذا الانخفاض يعادل حالة واحدة من الالتهاب الرئوي التي تم منعها لكل 12 مريضًا تم وضعهم على التهوية الميكانيكية (تنفس صناعي) وتم تنظيف أسنانهم بالفرشاة.

يقول روباك داتا، عالم الأوبئة في مستشفى كلية الطب في جامعة ييل والذي لم يشارك في البحث، إن التحليل يقدم "بيانات مقنعة، تعزز فكرة أن غسل الأسنان الروتيني هو عنصر أساسي في الرعاية القياسية للمرضى الموضوعين على أجهزة التنفس الصناعي".