لم تعد درجة حرارة 36.6 مئوية معيارا...يمكن أن تتغير درجة حرارة الجسم خلال اليوم عدة مرات






الـكـوخ -  تختلف درجة حرارة الجسم في اليوم مرات عديدة  كما أن قياسها تتأثر بعدة عوامل قد تؤثر عليها بدقة.

ويمكن أن تتغير درجة حرارة الجسم خلال اليوم عدة مرات اعتمادا على عوامل عديدة ومع ذلك تعتبر طبيعية. أي لم تعد درجة حرارة 36.6 مئوية معيارا.

ويشير الدكتور ألكسندر مياسنيكوف إلى أن قياس درجة حرارة الجسم بعد تناول الطعام أو بعد الاستحمام أو النشاط البدني أو بعد بكاء الطفل فترة طويلة غير صحيح. 

كما أنه نادرا ما يمسح الإبط ليكون جافا قبل قياس درجة الحرارة وأحيانا لا يوضع مقياس الحرارة بصورة صحيحة تحت الإبط (يجب وضعه في أعمق نقطة- في وسط الإبط). 

بالإضافة إلى ذلك يجب أن تضغط اليد بإحكام على الجسم. وقبل قياس درجة الحرارة يجب أن يكون عمود الزئبق في المقياس دون 35 درجة.

ويضيف  يقيس البعض درجة الحرارة باستخدام مقياس إلكتروني تحت الإبط ولكن من الأفضل قياسها في الفم تحت اللسان تكون أكثر دقة. 

مشيرا إلى أنه يجب عدم التسرع في قياس درجة الحرارة حيث يجب أن لا تقل مدة قياس درجة الحرارة تحت الإبط بالمقياس الاعتيادي عن خمس دقائق والإلكتروني دقيقتين بعد الإشارة الصوتية، وفقا لروسيا اليوم.

ويشير مياسنيكوف إلى أن درجة الحرارة 36.6 هي مجرد رقم مشروط. لأنه عند قياس درجة الحرارة في الصباح تكون 37.2 وهذه طبيعية وبعد الغداء قد تصل إلى 37.7 وهذه أيضا طبيعية. ولكن إذا كانت أعلى من ذلك فحينها يجب اتخاذ ما يلزم لتخفيضها.اً.