موضة شبابية غريبة عند شباب السعودية.. عقوبتها 1000 ريال غرامة - سيارات



الـكـوخ - صرخة جديدة مستحدثة، و(موضة) غريبة طرأت، أخيراً، وسط الشبان والفتيات.. قص الصدام الأمامي والخلفي للسيارات، وهو مظهر بات مشاهدًا في الشوارع وسط ردود أفعال وتساؤلات حول مدلولاتها وطبيعتها وأسرارها.

تتمثل (الموضة) في قيام بعض سائقي المركبات بقص طرف الصدام الأمامي أو الخلفي من أحد الجانبين لسياراتهم، والسير على هذه الحالة في الشوارع رغم وجود عقوبة تعاقب هذا التصرف، والمخاطر التي قد يواجهها قائد المركبة، وتجاهله للتنبيهات المانعة للتعديلات على هيكل السيارة، والهدف من ذلك هو ضمان سلامة الأفراد عامة وقائد المركبة خاصة.

1000 ريال على القاطع

شرعت الأجهزة الأمنية في مواجهة هذه المظاهر عبر حملة رصد دقيقة، مع تطبيق الغرامة على قاطع الصدام، وتصل الغرامة إلى 1000 ريال، وجاءت الحملة الأمنية في إطار تعزيز الوعي المروري والحفاظ على سلامة الجميع. وتؤكد الأجهزة الأمنية أهمية الالتزام بالقواعد المرورية، وعدم الخوض في تعديلات قد تؤدي إلى مخاطر على الطرق، للعابرين والسائقين وشركاء الطريق. وحذّرت الإدارة العامة للمرور، من القيام بأي تعديلات أو إضافة على المركبة؛ ما قد يغير من معالمها أو تجهيزاتها الأساسية، مؤكدةً أن ذلك التعديل يعتبر مخالفة مرورية. وقالت إدارة المرور إن إجراء أي تعديل أو إضافة على جسم المركبة أو هيكلها، يُغَيّر معالمها أو تجهيزاتها الأساسية دون اتخاذ الإجراءات النظامية يُعد مخالفة مرورية.

الحجز حتى الإزالة

رئيس الجمعية السعودية للسلامة المرورية بالمنطقة الغربية عضو جمعية الهندسة المدنية الدكتور علي عثمان مليباري، أوضح لـ«عكاظ»، أن الإدارة العامة للمرور في وزارة الداخلية تهتم بشكل كبير بالإجراءات الخاصة بسلامة المركبات، وبالتالي سلامة عابري الطريق والمستخدمين والأفراد عامة، وتوجد خطورة كبيرة في إجراء أي تعديل على هيكل المركبة، وهو ما يعرض قائدها ومن حوله للخطر. وقد يضر بالمركبة أصلاً. وأضاف مليباري، أن موضة قص الصدام الأمامي أو الخلفي مخالفة مرورية نصت عليها الفقرة 23 من جدول المخالفات رقم 5 وعقوبتها غرامة لا تقل عن 1000 ريال، ولا تزيد على 2000 ريال، على من يغيّر معالم المركبة، إضافة إلى حجز المركبة حتى إزالة المخالفة.

التهبيط وتغيير المقاسات

مليباري أوضح، أن المقصود بالتعديل على الهيكل الخارجي للمركبة هو كُلّ الإجراءات والتعديلات التي تحدث تغييراً جوهرياً في المركبة، سواء في شكلها أو قوتها وخصائصها، أو كان التغيير يؤثر على أداء وجودة السيارة، أو يصعب التعرف عليها وتمييزها، مبيناً أن التعديل على واجهة السيارة أو صدامها قد يكون سبباً في الضرر بها وتعطلها، إذ يؤثر في الأجزاء الداخلية لها ويسهل اختراقها والإضرار بها.وأوضح أن من المخالفات إضافة بعض الشعارات والملصقات الثابتة، أو إجراء تعديل على واجهة السيارة بشكل غير مسموح به، أو تظليل جزء من مساحة زجاج السيارة الأمامي مما يحجب الرؤية. ومن التعديلات والمخالفات التهبيط وتغيير مقاس الإطارات أو التغيير في حجم المصدات الأمامية أو الخلفية أو تبديل الجنوط بأخرى كبيرة أو صغيرة لا يناسب حجم السيارة.

العامل في مجال صيانة السيارات عبده أحمد، أبدى استغرابه من هذه الظاهرة، التي تسببت في ارتفاع نسبي لقيمة الصدامات خصوصاً التجارية منها. وأضاف يتم قص الصدامات في محلات زينة السيارات، وهي لا تحتاج إلى تصريح، ويعلم مرتكبوها أنهم مخالفون، ولا توجد أي فائدة من هذا التعديل، فقد تكون سبباً في تضرر القطع الداخلية للمركبة مثل الرديتر والبطارية والمصابيح، إذ ينشأ الصدام لتخفيف الأضرار عند الحوادث وحماية القطع الداخلية لها.

ميكانيكي سيارات: لا فائدة منها !

العامل في مجال صيانة السيارات عبده أحمد، أبدى استغرابه من هذه الظاهرة، التي تسببت في ارتفاع نسبي لقيمة الصدامات خصوصاً التجارية منها. وأضاف يتم قص الصدامات في محلات زينة السيارات، وهي لا تحتاج إلى تصريح، ويعلم مرتكبوها أنهم مخالفون، ولا توجد أي فائدة من هذا التعديل، فقد تكون سبباً في تضرر القطع الداخلية للمركبة مثل الرديتر والبطارية والمصابيح، إذ ينشأ الصدام لتخفيف الأضرار عند الحوادث وحماية القطع الداخلية لها.