من هو ألبير قصيري؟ ولماذا لُقب بفيلسوف الكسل؟



الكوخ - من هو ألبير قصيري؟ ولماذا لُقب بفيلسوف الكسل؟
_________________________
ألبير قصيري هو أديب مصري من أصول سورية ولد في 3 نوفمبر 1913 بالقاهرة.

كتب ألبير قصيري 8 روايات تُرجمت إلى حوالي 15 لغة، واختار أن يبرز بسطاء القاهرة فى عمل أدبي يمتدح البساطة والكسل كفلسفة للحياة.

وأمضى في باريس أكثر من 60 عاماً، عاشها كلها فى الغرفة رقم 58 فى فندق "لا لويزيان" بشارع السين، بحي سان جيرمان دو بريه، منذ عام 1945، إلا أنه في السنوات الأخيرة من حياته، اضطر لمغادرة الغرفة لمرات قليلة لحضور احتفالات مُنِح في بعضها العديد من الجوائز.

يُحكَى أنه اعتذَر مرة عن قبول جائزة أدبية لأن موعد الحفل كان الساعة العاشرة صباحاً، وهو الوقت الذي يكون فيه نائما. فلسفته في الحياة قائمة على الكسل، وله وجهة نظر مختلفة وغريبة جدًا مكنته من أن يصبح واحدا من أشهر الكتاب والفلاسفة فى العصر الحديث، وتفرد عن الجميع بالحصول عن جدارة واستحقاق على لقب "فيلسوف الكسل"، لأنه كان ينام طوال النهار ويسهر الليل، ومن أشهر أقواله، "كم هو مؤسف أن تستيقظ كل صباح لترى أشكالاً تسد النفس".
_______________________________
 

🄰🄻🄺🄾🅄🄺🄷

Previous Post Next Post