معلومات حول محركات السيارات



الكوخ - في معظم السيارات ، يتم تثبيت بادئ الحركة على المحرك أو ناقل الحركة ( الجير ) . ويتكون من الأجزاء الرئيسية التالية : 

محرك السلف : صغير الحجم ولكنه يولد عزم دوران عالي جدا لتدوير محرك السيارة ، يعمل بتيار مستمر DC . ويتكون من :
العضو الدوار : يسمى كذلك عضو الإستنتاج، ويعتبر الجزء الذي يدور في محرك السلف. يتكون من عمود حديدي مغلف بألياف نحاسية حوله. يجب أن يعمل العضو الدوار بشكل فعال لإنتاج عزم دوران عالٍ يمكن من بدأ تشغيل محرك السيارة. 

ملفات المجال ( الافخاذ ) : عبارة عن  لفائف من أسلاك نحاسية ذات سمك كبير غالبا ما يصل عددها إلى 4 ، مصنعة من أجل تحمل تيار كهربائي عالي قد يصل إلى 290 أمبير.  تولد مجال مغناطيسي ما يؤدي إلى دوران محرك السلف.
إقرأ أيضا :

كيف يعمل سلف السيارة

الترس : عبارة عن بنيون حلقي تتخلله أخاديد صغيرة ، يمرر الطاقة الحركية التي يولدها محرك السلف الى المحرك . ينسجم الترس مع ترس الحذافة المتصلة بدورها بعمود الكرنك، وهكذا يبدأ تشغيل محرك السيارة.

الفرش الكربونبة ( الفحمات ) : تقوم بتمرير التيار الكهربائي من ملفات المجال إلى العضو الدوار. عادة ما يكون عددها أربع فرش، اثنتان كقطب سالب واثنتان كقطب موجب. ومع ذلك ، في المحركات ذات الحجم الأكبرنجد فيها عدد أكبر من الفرش.

الملف اللولبي ( الدقمة ) : يلعب دور المرحل أو الريلاي، وهو عبارة عن مغناطيس كهربائي . يعتبر الجزء المسؤول عن إغلاق الدارة لتزويد السلف بالتيار . كما أنه يدفع الترس للتعشيق مع ترس حذافة المحرك.

عندما ندير مفتاح الإشعال إلى وضع Start، أو نضغط على زر Start، إذا كان ناقل الحركة في ( وضع P ) أو Neutral ، يمر جهد البطارية إلى دائرة التحكم في بادئ الحركة وينشط عمل الملف اللولبي . في نفس الوقت، يشتغل محرك السلف. كيف ذلك ؟، دعنا نشرح هذه النقطة بإختصار.

يدفع الملف اللولبي ترس ( بنيون )  إلى الأمام بواسطة ذراع دفع  لربطه مع حذافة المحرك . الحذافة بدورها متصلة بالعمود المرفقي Crankshaft. يدور محرك السلف بعد أن تلقى  التغذية الكهربائية من الملف اللولبي عن طريق الفرشات الكربونية، ويدير معه عمود الكرنك مما يسمح لمحرك السيارة في البدء بالتشغيل. في السيارات التي تعمل بضغطة زر Start، يقوم النظام بفك تشغيل المحرك بمجرد بدء التشغيل .

يتوقف محرك السلف بعد إنطلاق محرك السيارة ويتوقف الملف اللولبي. ينسحب ذراع الدفع  مرة أخرى إلى مكانه البدئي ، ما يجعل الترس الصغير يبتعد عن ملامسة الحذافة ويمنع بذللك تضرر السلف